الخميس، 24 فبراير، 2011

اطلاق برنامج " تمكين الهيئات الاهلية في منطقة بعلبك الهرمل"

اطلقت الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب برنامج "تمكين الهيئات الاهلية في منطقة بعلبك الهرمل" في مركز الشبكة الشبابية في بعلبك بحضور قائمقام بعلبك الاستاذ عمر ياسين، مؤسس جمعية الدراسات الدكتور رامي اللقيس وممثلي اكثر من 40 جمعية.
بعد النشيد الوطني اللبناني القى امين سر اللجنة الانمائية في جمعية الدراسات المحامي احمد الطفيلي كلمة ترحيبية ثم القى مؤسس الجمعية الدكتور رامي اللقيس كلمة اعتبر فيها ان الهيئات المحلية ركيزة اساسية في عملية التنمية لذلك عمدنا الى تنظيم هذا البرنامج الذي يهدف الى تمكين الجمعيات الاهلية في المنطقة لكي تمتلك القدرات والكفاءات البشرية لتحقيق اهدافها والقدرة على التواصل والتشبيك لتستطيع الحصول على مشاريع وبرامج.
واشار الى ان البرنامج يتضمن تمكين الجمعيات في الموضوعات التالية: ادارة الجمعية، الاعلام الاجتماعي، الاعلام، التشبيك، كتابة وادارة المشاريع ويمتد على 6 ورش عمل تنفذ وفقا لجدول ما بين شهري شباط وايار 2011.
واضاف اللقيس ان البرنامج سيتخلله لقاء عام بين الهيئات المانحة الاجنبية والمحلية العاملة في لبنان مع الجمعيات في منطقة بعلبك الهرمل بهدف تعريف الهيئات الاهلية في المنطقة على عمل وبرامج المؤسسات الدولية المانحة للاستفادة منها في تحقيق اهداف الهيئات الاهلية في عملية التنمية والنهوض بمنطقة بعلبك الهرمل.واشار اللقيس الى ان ما نتوقعه من هذا البرنامج هو بناء علاقة ايجابية بين الجمعيات وامتلاك القدرات المطلوبة لتطوير عملها والتواصل مع الهيئات الاهلية والاتكال على القدرات الخاصة لكل جمعية وليس الاتكال على الغير (الآخر).

وتحدث قائمقام بعلبك الاستاذ عمر ياسين فاشارالى ان تنمية بلدنا لبنان اساسه المجتمعات المحلية ودور الجمعيات ليس فقط الحصول على العلم والخبر وانما نريده ان يكون فاعلا يعتمد على امتلاكها القدرات والكفاءات البشرية للمساهمة في عملية التنمية.
واضاف بان ميدان عمل الجمعيات هو المجتمع وانها بتعاونها مع بعضها ومع مؤسسات الدولة تخدم مصالحها العامة التي تصب في خدمة التنمية مشيرا الى ان الجمعيات بمعظمها عناصر شابة مثقفة تدرك عملها ومسؤوليتها وهذا ما سيؤدي الى التغيير المقصود على مستوى التنمية المحلية.
ثم انطلق البرنامج بورشة اولى حول كيفية ادارة الجمعية قدمها المحامي صلاح زعيتر والدكتور عباس شمص وتضمنت "تعريف الجمعية، الاطار القانوني للجمعيات في لبنان، المجتمع المدني، تصنيف الجمعيات، ادارة الجمعية، انظمة الجمعية واهمية عمل اللجان فيها، هيئات الجمعية ومهامها، مالية الجمعية والمستندات والبيانات الرسمية.

هناك 10 تعليقات:

  1. غير معرف25/2/11

    الله يمدكم بالقوة والعافية لما فيه خير وأنماء وتطوير المنطقة .......

    ردحذف
  2. غير معرف25/2/11

    خطوة مميزة وجديرة بالمتابعة لتعزيز دور الهيئات الاهلية ورفع مستواها في جميع المستويات

    ردحذف
  3. ليس من الغريب ان تقوم الجمعية بهذا النشاط لأنها طالما كانت من رواد المهتمين بتفعيل دور المجتمع الأهلي والمدني. وها هي تثبت اليوم مرة جديدة مدى تجردها وسعيها الدائم للتأهيل والمساعدة والدعم للإنسان والمواطن.

    ردحذف
  4. غير معرف2/3/11

    تحتاج منطقة بعلبك الهرمل الى مبادرات فردية وجماعية تستنهض كافة عناصر القوة فيها من اجل النهوض بالمنطقة على كافة المستويات. ان تقاعس الافراد والمؤسسات عن القيام بما يتطلب منهم يؤخر تطوير الواقعين الاجتماعي والاقتصادي، ويؤدي الى اتساع الهوة بين الواقع والنهوض. واقع المنطقة متأخر لاسباب منها: غياب ثقة ابنائها (النخب) بقدرتهم على التغيير النابع من التهميش (العمدي ربما)للطاقات والكفاءات،
    غياب الرؤية الانمائية والبرامج والخطط لدى من يمسك بالمؤسسات المعنية بالتنمية،
    عدم تفاعل الناس مع المؤسسات وانعدام المشاركة الحقيقية والفعالة في صناعة القرارات المؤثرة في حياتهم،
    ضعف الوعي على كافة المستويات،
    ضعف الخدمات الاساسية والبنى التحتية (طرقات، مياه، صرف صحي، ...)
    الامن المتزعزع، او الامن الموسمي،
    هذه العوامل تؤثر سلبا في تطوير المنطقة، وتاتي المسؤولية على المؤسسات المدنية التي عليها ان تجهد للتغيير، اذا ما انطلق تصبح العملية سهلة والوصول الى الاهداف ممكن لا سيما وان الانتماء الى منطقتنا ومحبتنا لها تجعلنا لا نعدم وسيلة او فرصة لتكون بمستوى احلامنا وطموحاتنا...

    ردحذف
  5. غير معرف5/3/11

    رى

    ردحذف
  6. غير معرف5/3/11

    ان العمل الجماعي اثبت نجاحه في كل المجالات واكثر ما تحتاجه منطقة بعلبك الهرمل هو عمل مؤسسات المجتمع المدني لا سيما الجمعيات وان الخطوة السباقة والمميزة من السادة في الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب تصب في هذه المصلحة فلا انماء دون عمل متواصل ودؤوب من الجمعيات لذلك اننا نثني على هذا البرنامج ونتمتى من الجمعيات المشاركة الاستفادة القصوى من البرنامج كما نتمنى ان ينبثق عن هذا البرنانج ما يشبه اتحاد الجمعيات الفعلي المقرون بالعمل الجماعي كما نتمنى من الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب ان تنظم برنامج مشابه ولكن للمجالس البلدية خصوصا وان الكثير منها بحاجة الى تدريب على الكثير من ما يتضمنه هذا البرنامج متنمنيين لكم التوفيق وللجميع الاستفادة ولمنطقة بعلبك الهرمل التطور والتقدم نحة الانماء المرتجى والمطلوب

    ردحذف
  7. غير معرف5/3/11

    نتمنى لكم النجاح الدائم وتقديم ما هو مطلوب لانماء منطقة بعلبك الهرمل والى الامام دائما يا ايها المجتمع المدني

    ردحذف
  8. غير معرف5/3/11

    لقد اثبتت التجارب الاخيرة للثورات في العالم العربي ان الجمعيات هي في طليعة الثورا وان الاعلام الاجتماعي هو الذي شكل الحدث الاساس والجامع وهذا ما يجب ان يحفز المجتمع المدني في لبنان عامة وبعلبك الهرمل الخاصة لاستخدام كل الوسائل والاستعانة بقدرات الجميع للاستفادة منها والانطلاق نحو التغيير الحقيقي للواقع الاليم الذي نعيشه في لبنان على مستوى كل القضايا لا سيما السياسية والانمائية و... وعلى مستوى منطقة بعلبك الهرمل خاصة لا سيما في الانماء لذلك فما هو مطلوب ان نستفيد من هكذا مؤتمرات لتطوير ذاتنا والاعتماد على انفسنا لان لحظة التغيير آتية نحة الافضل
    الله يعطيكم العافية

    ردحذف
  9. غير معرف9/3/11

    لقد كانت الجلسة الاولى مفيدة وقيمة,مشكورة الجمعية على ما تقدمه.
    بالنسبة للجلسة الثانية تعذر علينا الحضور للأسف,
    ولكن إطلعنا على مضمونها من خلال الموقع الالكتروني
    أما الجلسة الثالثة في 25آذار ولكن في اي وقت في ال10 صباحا كالعادة؟
    سؤال :ما المقصود ب URL لأننا جربنا كتابة الweb
    او الemail ولكن لم ننجح في تحرير التعليق

    ردحذف